المنظومة الكنسية -17يونيو2016

مجلة الكرازة – 17يونيو 2016

يقصد بهذا التعبير التناغم والتوافق والتناسق التام بين عمل الهيئات الكنسية فى الخدمة والرعاية والتعليم والانشطة من حيث الادارة والتنمية والتجويد والتجديد تحقيقا للاداء الافضل كما قال السيد المسيح له المجد " انا فقد اتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم افضل " ( يوحنا 10:10) وتشمل المنظومة الكنسية المجمع المقدس والايبارشيات والاديرة والاسقفيات العامة والمعاهد الدراسية على انواعها والمراكز الثقافية والاعلامية ومكاتب الرعاية الاجتماعية والمشروعات التنموية المتنوعة فضلا عن المجلس الملى العام وهيئة الاوقاف القبطية وكذلك مؤسسات الخدمة الشاملة مثل بطمس والانافورا ولوجوس وغيرها...ولتحقيق الاداء الافضل فى هذه المنظومة الكنسية يحتاج الامر الى التواصل الكامل بينها والتنسيق الشامل لادوارها مع التكامل فى وظائفها والعمل بروح جماعية خالية من الاهواء الشخصية وبعيدة عن الذاتية والفردية والانعزالية والانغلاقية وذلك لتوفير الروابط القوية لتعمل معا من اجل مجد المسيح الهنا فى كنيستة المقدسة لصالح الوطن افرادا ومجموعات سواء داخل مصر او مع ابنائنا فى بلاد المهجر شرقا وغربا ..انها مسئولية كبيرة امام الله قال عها القديس بولس الرسول " لاجل تكميل القديسين لعمل الخدمة لبنيان جسد المسيح الذى منه كل الجسد مركبا معا ومقترنا بمؤازرة كل مفصل حسب عمل على قياس كل جزء يحصل نمو الجسد لبنيانة فى المحبة " (افسس12:4-16) ويتضمن عمل المنظومة الكنسية اشكالا عديدة تعبر عن التواصل بين الكنيسة فى خارج مصر حيث يتواجد ابناؤنا وسوف اذكر بعض هذه الاشكال التى تشبه جسورا قوية بين شاطئين : 1- زيارات الاساقفة والكهنة هى احدى وسائل الربط القوية حيث تبادل المحبة والخدمة والتعليم والرعاية سواء فى مصر او خارجها وتربط بين الاكليروس وكل الشعب خاصة فى المهجر ويشعر بها الاف المصريين حيث الرعاية والافتقاد والتواصل والحضور ..2- المشاركة فى اللقاءات سواء المسكونية او الاقليمية او المحلية وعلى كل المستويات ويشارك فيها المطارنة والاساقفة والكهنة والرهبان والشمامسة والمكرسات حيث التواجد الكنسى المصرى هام للغاية ويقدم صورة مصر الجميلة وكنيستها القويمة والمحبة التى تجمع كل المصريين ..3- استقبال الافواج من كنائسنا بالخارج سواء شباب وشبات او عائلات او كهنة او حتى اطفال فى زيارات دينية وسياحية وترفيهية وروحية بين ربوع بلادنا ومثل هذه الزيارات سواء صغيرة العدد او كبيرة تبنى روابط قوية وتعطى فرصة للاجيال الجديدة المولودة بالمهجر ان يتعرفوا على الوطن الام والارض التى نشأت عليها كنيستهم واسرهم وعائلاتهم ..4- مهرجان الكرازة وهو وسيلة فعالة منبثقة من خدمة مدارس الاحد فى الترابط والتواصل حول اهداف تربوية وكتابية وكنسية ووطنية حيث المشاركة الواسعة لكل الاعمار فى قطاعات الخدمة فى معظم الكنائس والايبارشيات وبعضها خارج مصر مما يقدم فرصة سنوية للتلاقى فى اطار التنافس والتعاون على ارضية المحبة والوحدانية ..5- عقد المؤتمرات المتخصصة مثل السيمنار السنوى للمجمع المقدس وهو لقاء دراسى لمدة اربعة ايام كاملة وهناك لقاء كل عامين يجمع الاساقفة والكهنة والخدام فى كل بلاد اوروبا وهو لقاء روحى يتم فيه تنسيق الخدمة والرعاية بالكنائس والايبارشيات وقد اضيف له هذا العام لقاء دراسى روحى بحضور عدد من الاباء الاساقفة والكهنه والخدام وتدبير النائب البابوى لاوربا نيافة الانبا كيرلس مطران ميلانو بايطاليا كذلك مؤتمر المهجر للدول الناطقة بالانجليزية والذى عقد للمرة الاولى فى مصر عام 2015 بمناسبة مرور 50 سنة على بداية خدمة الكنيسة فى المهجر ..6- القنوات الفضائية المسيحية وبعضها مرتبط بالكنيسة وهى وسيلة تواصل عابرة للقارات خاصة بعد اضافة قناة CYC منذ حوالى ست سنوات وهى بالانجليزية للشباب وقناة كوجى للاطفال والتى بدات منذ ستة اشهر فقط وكل هذه القنوات تحتاج التعضيد المستمر لكى تقوم بدورها وتؤدى عملها المؤثر على اكمل وجه وقد بدأ استخدام مثل هذه القنوات منذ نحو عشر سنوات فقط فى نطاق خدمة الكنيسة ..7- التبادل التعليمى من خلال البعثات الدراسية الى مراكز ومعاهد دراسية عديدة ومتنوعة وكذلك استقبال دارسين من كنائس اخرى مثل : اثيوبيا – روسيا –اريتريا – لبنان- سوريا ...الخ ليدرسوا فى معاهدنا وكليات اللاهوت فضلا عن المشاركة فى تحضير ومناقشة الرسائل العلمية للماجيستير والدكتوراة والتبادل العلمى مع الجامعات وبعض الاديرة خارج مصر..8- التواصل مع الهيئات العامة مثل مجلس كنائس مصر – مكتبة الاسكندرية – جريدة الاهرام وعدد كبير من الجامعات والوزارات ومنظمة اليونيسف وجمعيثة كوبتك اورفان Coptic Orphan وبيت العائلة وغيرها من الهيئات التى تساهم فى حياة المجتمع المصرى بمسلميه ومسيحييه ..وبلا شك فان هذا التواصل له اثار ايجابية على جموع الشعب المصرى كما انه تطبيق لوصية السيد المسيح " انتم ملح الارض ..انتم نور العالم " 9- الحلقات الدراسية المركزة وهى وسيلة لترقية المعرفه وتنمية المهارات فى وقت قصير لترقية المعرفه وتنمية المهارات فى وقت قصير نسبيا مثل برنامج " خادم ارثوذكسى مؤثر " والذى شارك فيه مئات من الكهنة والخدام والخادمات على مستوى الكرازة وكذلك الاسبوع الدراسى للرهبان واخر للراهبات حول الرهبنه والكتاب المقدس ..وكذلك برنامج لتدريب المنسقين الاعلاميين من خلال المركز الاعلامى بالكنيسة القبطية وبرنامج اخر للخدمة فى المناطق العشوائية ..10- الانتاج الفنى الهادف مثل الافلام الروائية حول حياة القديسين وبالمجمع المقدس لجنة تشرف عليها وكذلك قصص الاطفال واليوميات التعليمية والتربوية وايضا العروض المسرحية الراقية مع فرق الموسيقى والكورال وما تقدمه من فقرات لها مستوى فنى وروحى مؤثر فى جموع من الناس ..انها مسئولية جكاعية كبيرة تحتاج الامانة امام الذات وتحتاج الاهتمام والعناية المستمرة لانه سياتى يوم يقف فيه كل خادم وكل مسئول امام الله الذى سيقول له " اعط حساب وكالتك " ( لوقا 2:16)