المعمودية ... وثلاثة مشاهد - 2 يناير 2013

مجلة الكرازة ، 2 يناير 2013

عيد الغطاس المجيد، هو العيد الذي يتوسط أعياد التجسد اﻹلهي السبعة، وهي بالترتيب الموضوعي : 1- البشارة .. 29 برمهات 2- الميلاد .. 29 كيهك 3- الختان .. 6 طوبة 4- الغطاس .. 11طوبة 5- دخول الهيكل .. 8 أمشير 6- دخول مصر .. 24 بشنس 7- عرس قانا الجليل .. 13 طوبة وعيد الغطاس مع عيدي الميلاد والقيامة أكبر ثلاثة أعياد في كنيستنا القبطية، وتأتي أهميته حيث كشف السيد المسيح عن لاهوته عندما رأينا الروح القدس نازلاً عليه في شكل حمامة وسمعنا الآب يشهد له من السماء، وبذلك رأينا الله في أقانيمه الثلاثة في هذا المنظر اﻹلهي الجميل عند نهر الأردن . وهناك ثلاثة عبارات متشابهة قيلت عن السيد المسيح قبل المعمودية وأثنائها وبعدها تكشف لنا عمله اﻹلهي من أجلنا . 1- قبل المعمودية: يقول يوحنا المعمدان: " هُوَذَا حَمَلُ اللهِ الَّذِي يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ! " ( يوحنا 1: 29 ) . وهو بذلك يشير إلى " مسيحنا المخلص" في خلاص البشر المعلن في اﻹنجيل المقدس (البشارة)، والذي تحقق بالصليب والقيامة . 2- أثناء المعمودية: نسمع ذلك الصوت السمائي: " هذَا هُوَ ابْني الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ " ( متى 3: 17 ) إشارة إلى " مسيحنا المفرح " وهذا هو فرح اﻹنجيل (البشارة) المدعو له كل إنسان حيث ملأ الكل فرحاً بصليبه ( قطع صلاة الساعة السادسة ) . 3- بعد المعمودية: ووقت التجلي المجيد نسمع ذلك الصوت السمائي القائل " هذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ. لَهُ اسْمَعُوا " ( لوقا 9: 35 ) وهو إشارة إلى (مسيحنا المعلم) حيث الدعوة لطاعة الوصية اﻹنجيلية في حياتنا كل يوم . هذا هو " مسيحنا القدوس " " مخلص " لحياة كل إنسان و " مفرح " قلب كل إنسان و " معلم " فكر كل إنسان وﻹلهنا كل المجد واﻹكرام الآن وكل آوان وإلى انقضاء الدهر آمين.. وكل عيد غطاس وجميعكم بخير عيد الغطاس لسنة 2013