صليب الحب الإلهى - 10 مايو 2013

مجلة الكرازة ، 10 مايو 2013

"الحب هو الملكوت " كما يقول ماراسحق السريانى ، فالصليب الذى أظهر لنا محبة الله الفائقة نحن جنس البشر الخاطئ ، يدعونا بذات الحب إلى ملكوته العجيب . ولذا قال القديس يوحنا الرسول : " الله محبة . من يثبت فى المحبة يثبت فى الله والله فيه " ( 1يو 16:4 ) المحبة جعلته يخلقنا فى فردوس رائع الجمال ، وهى التى دفعته ليضع الوصايا العشر فى يدى موسى ، وأرسل عبر الأجيال الأنبياء واحداً تلو الآخر وأخيراً أرسل ابنه الوحيد ... وها هو على الصليب يصلى من أجل صالبيه ، يقبل لصاً يطلبه ، ويموت لأجلى ولأجلك ، وفى اليوم الثالث يقوم من القبر . ظهرت محبته فى صورة " الغفران للأعداء " ، " يا أبتاه أغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون " ( لو 34:23 ) وفى صورة " القبول " للص الغريب ، الحق أقول لك أنك اليوم تكون معى فى الفردوس " ( لو 43:23 ) وفى صورة " الوفاء " للتلميذ القريب " يا امرأة هوذا ابنك ، ثم قال للتلميذ ... هوذا امك " ( يو 26:19 ) وفى صورة " احتمال الآلم " لنفسه عندما قال " إلهى إلهى لماذا تركتنى " ( مر 34:15 ) وفى صورة " الاحتياج " والاتضاع حين صرخ قائلاً " أنا عطشان " ( يو 28:19 ) . وفى صورة " تكميل العمل والخلاص الإلهى " " ... أخذ يسوع الخل وقال قد أكمل " ( يو 30:19 ) وفى صورة " الموت لأجلنا " " يا أبتاه فى يديك استودع روحى " ( لو 46:23 ) . هذا هو مسيحنا القدوس المصلوب والقائم والمنتصر على الموت . أخرستوس أنستى ... أليسوس أنستى