مزار البابا أثناسيوس الرسولى - 25 أكتوبر 2013

مجلة الكرازة ، 25 أكتوبر 2013

فى عام 1973م قام قداسة البابا المتنيح مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث بأول زيارة لبابا قبطى إلى الفاتيكان ، وكان من نتائج هذه الزيارة احضار جزء من رفات القديس البابا أثناسيوس الرسولى ، البطريرك العشرين فى سلسلة باباوات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية . وقد وضع الرفات فى مكان مؤقت ، ثم نقل إلى مذبح أعد أسفل الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة . وقد سبق أن أرسل قداسة المتنيح البابا كيرلس وفداً إلى الفاتيكان أيضاً عام 1968م ، وأحضر جزءاً من رفاة القديس مارمرقس الرسول ، وأودع فى احتفال مهيب فى مزار أسفل هيكل الكاتدرائية ، وقد أعد هذا المزار خصيصاً لكاروز بلادنا المصرية ، ويستقبل الآلاف من الزوار المصريين والأجانب كل عام . وفى موضع آخر أسفل الكاتدرائية دفن ثلاثة من الأباء العظام فى تاريخنا المعاصر ، وهم بحسب تاريخ النياحة : * القمص ميخائيل إبراهيم ( تنيح عام 1976م ) ، وأصر قداسة البابا شنودة على أن يدفن بالكاتدرائية ليكون معيناً وسنداً لقداسته ، إذ كان فى وقت من الأوقات أب اعترافه . * الأنبا صموئيل الأسقف العام ، وأول أسقف لأسقفية الخدمات العامة والاجتماعية والمسكونية ( رسم عام 1962م ) والذى استشهد فى حادث اغتيال الرئيس أنور السادات يوم 6 أكتوبر عام 1981م . * الأنبا غريغوريوس الأسقف العام ، وأول أسقف لأسقفية الدراسات العليا والبحث العلمى والثقافة القبطية ، رسم عام 1967م ، وتنيح عام 2002م * وقد وجدنا أنه من المناسب أن نعد مزاراً لائقاً لهؤلاء الآباء العظام ويتوسطهم البابا أثناسيوس الرسولى . * وبمشيئة المسيح سوف نفتتح هذا المزار الشهر القادر ليكون متاحاً أمام جميع الذين يطلبون بركتهم وشفاعتهم ، ويكون شاهداً على وفاءنا وتقديرنا لما قدموه فى خدمة الكنيسة القبطية كنماذج ورواد ، كل فى مجال خدمته ... نفعنا الله ببركة صلواتهم وطلباتهم . له كل المجد فى كنيسته إلى الأبد آمين