ثلاثية الايمان المسيحي– 26سبتمبر 2014

مجلة الكرازة -26سبتمبر 2014

الايمان المسيحي هو مثلث مكون من ثلاثة اضلاع على راسه الدم وقاعدتة الدموع والعرق ..اولا الدموع : الدموع هى حياة الصلاة ..انت مدعو للصلاة فى كل حين " ينبغى ان يصلى ولا يمل " (لوقا 1:18) تلك الصلاة التى تجعلك فى ارتباط دائم مع الله وذلك من خلال صلواتك الفردية والمحفوظة وصلوات الاسرار والمدائح والتسابيح ..نحن كنيسة تعشق الصلاة وصلواتنا مرتبطة بالشكر والفرح والصلاة اذا اختلطت بالدموع تكون صلاة رفيعة المستوى ..فما اجمل دمعة انسان تائب حيث تصير هذة الدمعة وكأنها لؤلؤة فى عين الله ...عندما تقف فى الصلاة وترفع قلبك وتقدم دموعك فكم يكون هذا المشهد مؤثرا فى قلب الله الدموع تغلب الله ..وكما يقول الكتاب " حولى عنى عينيك فانهما قد غلبتانى " ( نشيد 5:6) صلوا كل حين ومن عمق القلب " من الاعماق صرخت اليك يا رب ..يارب اسمع صوتى " (مزمور 1:130-2) هذة هى قاعدة الحياة الروحية ...ثانيا العرق : يعتبر العرق تعبيرا عن الجهد والتعب والخدمة واعمال المحبة ..والمسيحية مكان للجدية وكما يقول الكتاب المقدس " ملعون من يعمل عمل الرب برخاء " ( ارميا 10:48) لان "الرخاوة لا تمسك صيدا اما ثورة الانسان الكريمة فهى الاجتهاد " (امثال 27:12) والجدية والالتزام بالمبادئ الروحيه والتوبة " توبوا لانه قد اقترب ملكوت السموات " ( متى 17:4) وكذلك ممارسة الاسرار بوعى واعتبار كل كلمة فى الانجيل رسالة خاصة لك.ثالثا الدم : الشهداء فى كنيستنا القبطية لهم كرامة عظيمة لذلك يطلق عليها -ام الشهداء جميلة – فكنيستنا تاسست بدم الشهيد مارمرقس الرسول وارتوت بدماء الشهداء ونحن لدينا شهداء لا حصر لهم : الضابط مثل مارجرجس والامير تادرس – الفتاة مثل دميانة وفيرينا – الاسرة مثل الام دولاجى واولادها – الاطفال مثل ابانوب ..ونجد مثلا القديس موريس وهو احد اجدادنا الاقباط والذى تحتفل به شهيدا وقد جاء الى سويسرا فى القرن الثالث الميلادى وشهد للمسيح هناك وايضا القديسة فيرينا التى جاءت مع الكتيبة الطيبية وخدمت هذة البلاد وعلمت اهلها الاستحمام وتمشيط الشعر ونالت اكليل الشهادة فهم صفحة مضيئة فى تاريخ الكنيسة القبطية الارثوذكسية ..هذة عينا من التاريخ وليست التاريخ كله.. اخيرا يا احبائى كنيستنا القبطية غنية وقوية من خلال الدموع والعرق والدم ..فلا تنسوا انكم ابناء الشهداء الذين قدموا العرق والخدمة والدموع فى الصلاة والجبال والمغاير وشقوق الارض ..لا ننس جذورك وحياتك وامانتك بل سلمها لاولادك من جيل الى جيل ...