اثيوبيا الشقيقة –13فبراير 2015

مجلة الكرازة – 13فبراير 2015

تعتبر زيارة قداسة البطريرك الاثيوبى ابونا ماتياس الاول مع وفد كبير من الاباء المطارنة والاساقفة والكهنة والشمامسة الاحباش الى الكنيسة القبطية الارثوذكسية كنيسة الاسكندرية حدثا على المستوى الكنسى وايضا على المستوى الوطنى..اثيوبيا ومصر شعبان من شعوب القارة الافريقية يربط بينهما تاريخ قديم ورد اسم كل منهما كثيرا فى الكتب المقدسة ( راجع اعمال 27:8) كما ربط بينهما شريان الحياة نهر النيل الخالد امام من ناحية التاريخ الكنسى فلقد كان القديس البابا اثناسيوس الرسولى البطريرك القبطى العشرون هو الذى قام بسيامة اول اسقف للحبشة باسم الانبا سلامة ( فرومينينوس) فى القرن الرابع الميلادى وبذلك تعتبر الكنيستان من اقدم كنائس افريقيا ومن وقتها اعتبرت الحبشة كنسيا ابنة مباركة لكنيسة الاسكندرية حتى نمت عبر الاجيال وصارت كنيسة شقيقة sister church يعتمد بطاركتها بمجمعها المقدس وها هو البطريرك السادس فى تاريخها يزورنا فى اول زيارةمحبه الى مصر ..وقد زار الحبشة عدد من بطاركة كنيستنا القبطية واخرهم القديس البابا الانبا كيرلس السادس والمتنيح البابا الانبا شنودة الثالث..كما شاركت كنيسة الحبشة فى مراسم نياحة البابا الانبا شنودة الثالث وكذلك فى اجراءات انتخاب البطريرك القبطى الجديد ال118 كما شاركت كنيستنا القبطية فى مراسم نياحة البطريرك الحبشى السابق ابونا باولوس وكذلك فى مراسم انتخاب البطريرك الاثيوبى ابونا ماتياس الاول فى مارس 2013م وهناك بروتوكول موقع بين الكنيستين يحدد علاقتهما القوية وكيفية التعبير عن ذلك فى المناسبات المتعددة ..كانت زيارة البطريرك الاثيوبى لنا حافلة ومكثفة عبر ستة ايام متصلة (10-16 يناير 2015) تباركنا بزيارة قداسته على ستة مستويات :- 1- على المستوى الرسمى :استقبله سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى وكذلك المهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء مع عدد من الوزراء وايضا زار فضيلة الامام الاكبر الدكتور احمد الطيب كما تقابل مع عدد كبير من المسئولين من بينهم محافظو القاهرة الجيزة والاسكندرية .2- على المستوى الديرى : زار اديرة رهبان منها ابو مقار والانبا بيشوى بوادى النطرون ودير مارمينا بالساحل الشمالى واديرة راهبات دير مارجرجس مصر القديمة ودير الامير تادرس كما القى كلمة فى مؤتمر الرهبنة المنعقد بدير الانبا بيشوى وبحضور حوالى مائة وخمسين راهبا وكاهنا واسقفا..3- على المستوى الشعبى : استقبلناه كنسيا فى اليوم الاول بالمقر الباباوى بالقاهرة وتناولنا الطعام معا على مائدة محبة واحدة واستقبل فى الكنيسة المرقسية بالاسكندرية كما استقبل فى الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة فى اخر ايام الزيارة وكذلك عقد اجتماع مع الاثيوبيين بالكاتدرائية بالقاهرة..4- على المستوى الكنسى : صلى القداس الالهى مع شعبه بكنيسة العذراء بالزيتون بالقاهرة كما زار كنيسة القديس تكلا هيمانوت بالاسكندرية ( وهو قديس حبشى ) 5- على المستوى الاعلامى : عقد لقاء مع رجال اعمال مصريين مهتمين بمشاريع التنمية على ارض اثيوبيا كما ان الكنيسة القبطية تقدم تعاونا مع كنيسة اثيوبيا فى عدة مشروعات للتنمية واشترك معنا ومع سيادة سفير اثيوبيا بالقاهرة الاستاذ محمود درير فى مؤتمر صحفى فى اخر ايام الزيارة ..كما ادلى بتصريحات متعددة وقصيرة طوال ايام الزيارة وفى الاماكن التى زارها بين القاهرة والاسكندرية والاديرة ..6- وعلى المستوى الثقافى : زار قداسته والوفد المرافق منطقة الاهرام الاثرية وايضا تجول فى المتحف المصرى بالقاهرة كما زار مكتبة الاسكندرية الكبيرة..الخلاصة انها كانت زيارة ناجحه بكل المقاييس قدمت فيها الدولة بكل مسئوليها كل الرعاية وعناية واهتمام لانجاح هذه الزيارة الاولى بصورة طيبة تقدم كل الشكر لجميع الذين تعبوا خاصة رجال الامن والنظام..وكان من اجمل ما قاله قداسته عندما سئل عن نهر النيل وموضوع المياه ومشروعات التنمية التى تقيمها اثيوبيا وتخوفات مصر من ان يؤثر ذلك على حصه مصر فاجاب " مكتوب ان ما جمعه الله ( يقصد اثيوبيا ومصر من خلال نهر النيل ) لا يغرقة انسان "وستبقى المحبة والتعاون والاحترام بين البلدين ...وفى الختام هذة الزيارة المباركة قدم قداستة لنا دعوة كريمة لزيارة اثيوبيا نرجو ان تتم قريبا بحسب نعمته..ننتهز هذة الفرصة لتقديم الشكر للاباء المطارنة والاساقفة الذين صاحبوا قداسة البطريرك فى كل زياراته وكذلك رؤساء ورئيسات الاديرة ونيافة الانبا بيمن اسقف نقادة وقوص ومنسق العلاقات مع الكنيسة الاثيوبية وكل الاباء الكهنة والشمامسة والخورس وفريق العمل من الخدام والخادمات وكذلك فريق الكشافة وكل الاحباء الذين شاركوا وساهموا فى نجاح زيارة مباركة لكنيسة مصر الوطنية ..وليعوض المسيح الجميع بكل خير فى ملكوت السموات ...