مقياس الحياة الروحية -14أغسطس 2015

مجلة الكرازة – 14أغسطس 2015

" الخطاة الذين تابوا عدهم مع مؤمنيك ومؤمنيك عدهم مع شهدائك والذين ههنا اجعلهم متشبهين بملائكتك " القداس الالهى...نتامل فى احدى صلوات القداس الغيريغورى كمقياس للحياة الروحيه ..اولا الخطاة الذين تابوا1- كلنا مولودين بالخطية التى ورثناها من ادم والجميع زاغوا وفسدوا واعوزهم مجد الله ( رومية 12:3-23) 2- الخطية هى التعدى على وصية الله 3- الخاطئ الذى يعيش على الارض اذا ظل يعيش فى خطيته صارت حياته فى الارض الى الهلاك ولا يوجد له منفذ للخلاص الا من خلال شخص ربنا يسوع المسيح ..4- عندما يجتهد كل انسان وينمو فى حياته ويترك الخطية يتدرج الى اعلى حيث التوبة 5- الانسان التائب هو الذى يرفض الخطية بكل ما فيها ولا يقبلها ويحترس منها 6- التوبة ترفعك الى السماء والتوبة هى التى تحول الخطاة والزناة الى بتوليين كقول القديسين وهى التى تمنح للانسان حياة جديدة التوبة هى الشغل الشاغل للكنيسة ...ثانيا عدهم مع مؤمنيك 1- هى درجة الحياة بالايمان 2- الايمان رغم التعريفات الكثيرة له الا ان الانسان يشعر وينخس به فى قلبه 3- الايمان هو ان نقول فى قلبك ان غير المستطاع عند الناس مستطاع عند الله هذا هو الايمان فى ابسط صورة 4- عين الايمان هى ان ترى يد الله تعمل فى كل شئ وكل حدث ..ثالثا مؤمنوك عدهم مع شهدائك 1- ان يكون المؤمنون فى حاله ايمان نقى وقوى يصل الى درجة الشهادة يكون المؤمن شاهدا شهيدا للمسيح 2- درجة الشهادة هى درجة الاستعداد القلبى 3- اباؤنا الشهداء عاشوا بهذا الفكر يضطهد فيبارك يشتم فيصلى يقابل الكراهية بالحب يقابل الاساءة بالصلاة4- نشتهى ان يتوب الكل لاننا لا نحتمل اى مشاعر سلبية تجاة اى احد ..لا نسمح ان تدخل فى قلبك اى كراهية لاى انسان مهما صنع وحول هذه المشاعر الى حب وصلاة ...رابعا متشبهين بملائكتك 1- الملائكة هم سكان السماء اى ان نحيا على الارض حياة سماوية او حياة ملائكية 2- الحياة السماوية هى ان نفكر دائما فى السماء ويكون فكرك مشغولا بالسماء 3- اجعل بيتك سماويا اجعل قلبك سماء انت مدعو الى السماء ...القديس غريغوريوس اليسى رسم اسقفا على مدينة بها سبعة عشر شخصا مسيحيا فقط والباقى وثنيين احبهم وخدمهم وهو على فراش الموت قال المدينة لم يبق بها الا سبعة عشر وثنيا ....