الخدمه فى اسكندنافيا – 4سبتمبر 2015

مجلة الكرازة -4سبتمبر 2015

تقع الدول الاسكندنافية فى شمال القارة الاوربية حيث تضم : السويد-الدنمارك-النرويج-فنلندا-ايسلندا ..وتقترب فى موقعها الجغرافى من القطب الشمالى حيث البرودة العالية والثلوج التى تغطى البلاد شهورا كثيرة من العام وغياب الشمس بالأسابيع الطويلة ..ولم تكن هذة الدول مقصدا فى الهجرة بسبب الظروف المناخية المختلفة تماما عما هو موجود فى مناطق البحر الابيض المتوسط وافريقيا الحارة... ولان هذة الدول تتشكل من جزر بالمئات فان صناعة السفن والصيد والسياحة تجد رواجا عاليا فيها ..كما تمتاز هذة الدول بحكم تاريخها الطويل بقواعد راقية فى منظومة حقوق الانسان والاهتمام بالانسانيات وبمستويات المعيشة المرتفعة والراقية...وتعتبر السويد اكبرها من ناحية تعداد السكان الذى يقترب من عشرة ملايين نسمة..وهى دوله غير دينية اى علمانية حيث تم فصل الكنيسة عن الدولة عام2000م بعد ان كانت الكنيسة السويدية هى كنيسة الدولة..والكنيسة السويدية كنيسة لوثرية ومقرها الرئيسى فى اويسالا وهى تحتفظ بالرتب الكنسية الثلاث من الاساقفة والكهنة والشمامسة ..ولها ما يقرب من3000كاهن...ولانها كنيسة معروفة بموقفها الليبرالى فى كثير من القضايا الدينية فقد سمحت منذ عشرات السنين باقامه المرأة فى هذة الرتب الكنسية...وفى الكنيسة السويدية 13 ايبارشية ولها رئيس اساقفة يعتبر اولا بين متساوين ويحمل لقب "رئيس اساقفة اويسالا"..وكل ايبارشية فيها عدة مناطق رعوية تضم عددا من الكنائس كما تضم كاتدرائية تعتبر المركز الادارى للابارشية..اما من ناحية تاريخ خدمة الكنيسة القبطية فى الدول الاسكندنافية فقد بدأ فى السويد منذ حوالى اربعون عاما بوجود افراد قلائل فيها بسبب الدراسة اوالعمل او الزواج ...ثم بزيارات متعددة من المتنيح الانبا صموئيل اسقف عام الخدمات حيث حضر اجتماعا مسكونيا للكنائس هناك منتصف عام1980م وتوالى حضور اباء اساقفة واباء رهبان على فترات متقاربة مثل المتنيح القمص بيشوى الانبا بيشوى (وكان مقيما فى بلجيكا) والمتنيح القمص يوحنا البراموسى والقمص بيلاديوس البراموسى..وفى عام 1982م اصبحت الكنيسة القبطية عضوا بمجلس الكنائس الحرة بالسويد وفى اغسطس 1985م خدم هناك القس ديسقوروس السريانى (نيافة انبا برسوم اسقف ديروط حاليا) قبل سيامته اسقفا ..وتوالت زياراتة بعد سيامته لعدة سنوات..كما خدم اباء رهبان على فترات متقطعة وخدم القمص بيشوى فريد حوالى اربع سنوات والقس جرجس بولس حوالى خمس سنوات..وفى 18/9/1993م زارها المتنيح البابا شنودة الثالث ودشن الكنيسة القبطية فى العاصمة استكهولم ...وتوالت زيارات من الاباء الاساقفة والاباء الكهنة الى ان استقر فيها القمص باخوميوس ديمترى منذ نهاية عام1998م ..وبعدها بعشر سنوات حضر القمص مرقس ونيس زكى عام2008م واكتملت منظومة الخدمة بتثبيت نيافة الانبا اباكير اسقفا للدول الاسكندنافية عام2009م لتمتد الخدمة وانشاء الكنائس فيها وايضا فى الدول المجاورة..وفى عام 2014م قمنا بزيارة الى النرويج وفنلندا ورغم انه ليس بها كنائس قبطية ولكن يوجد عدد من الاقباط سواء عائلات او افرادا ..كما قمنا بسيامة كاهن جديد ليخدم تجمعات الاقباط فى هذة الدول انطلاقا من الكنيسة فى السويد...وفى عام 1994م بدأ حوار لاهوتى بين الكنيسة السويدية والكنيسة القبطية ولم يستمر طويلا بسبب بعض المواقف المتحررة من الكنيسة السويدية..واستمرت علاقة الصداقة والمحبة والشراكة التنموية من خلال اسقفية الخدمات القبطية كما ظلت الكنيسة السويدية منذ عام 1991م ترسل مندوبا كاهنا ليرعى الرعايا السويديين فى مصر حتى عام2009م حيث توقف هذا التقليد دون وضوح فى السبب..كذلك هناك علاقة صداقة بين الكنيسة السويدية والانافورا فى مصر التى ترعاها اسقفية القوصية ومير ويشرف عليها نيافة الانبا توماس على اساس تبادل الخبرات وعمل الكورسات التى تشرح الكنيسة القبطية وخبراتها الروحية ..بالاضافة الى برنامج شراكة حوار ثقافى بين الانافورا والمعهد السويدى بالاسكندرية حيث تعقد مؤتمرات تعليمية وثقافية متنوعة..وبنعمة المسيح سوف نزور كلا من الدنمارك والسويد خلال سبتمبر2015 بدعوة من الكنيسة السويدية ولافتقاد كنائسنا فى هذة الدول .صلواتكم...