ميلاد المسيح لإسعاد البشر -15يناير 2016

مجلة الكرازة – 15يناير 2016

فى قصة الميلاد المجيد احداث عديدة ومشاهد متنوعة بعضها فردى لاشخاص بعينهم وبعضها جماعى لجماعات حاضرة وشاهدة على هذا الحدث الفريد..من بين هذة الجماعات "المجوس" وهم حكماء الشرق الذين كانوا يهتمون بعلوم الفلك والنجوم ..وعندما وجدوا النجم العجيب والذى صاحبهم فى رحلتهم من المشرق حتى بيت لحم اليهودية قالوا فى قلوبهم "هنا والان تنتهى رحلتنا اللانهائية "فاننا راينا نجمه فى المشرق واتينا لنسجد له ( متى 2:2) ..اما جماعة الرعاة البسطاء الذين كانوا يسهرون على رعيتهم فى البادية انا ابشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب انه ولد لكم اليوم فى مدينة داود مخلص هو المسيح الرب ( لو 10:2-11) وجاءوا الى المذود ليتاكدوا من حقيقة تلك البشرى كانهم يقولون فى قلوبهم " هنا والان تنتهى رحلتنا اللانهائية" والمعنى المقصود من وراء زيارة المجوس الحكماء وزيارة الرعاه البسطاء ان البحث عن الحكمة العالمية البشرية قد انتهى والان بدات السعادة الحقيقية والحكمة السماوية حيث اقترب الله الى الانسان فى زمن فريد وحيد وصار عمانوئيل الله معنا ( متى 23:1) وهذه الرحلة اللانهائية هى رحلة الانسان على الارض رحله البحث عن السعادة والسرور والبشر فى هذه الرحلة ينقسمون الى فريقين فريق يبحث عن سعادته الشخصية والفردية والذاتية والخاصة وفريق يبحث عن سعادة الاخرين سواء كانوا قريبين او بعيدين...وفى انشودة الميلاد " المجد لله فى الاعالى وعلى الارض السلام وبالناس المسرة " ( لو 14:2) اشارة الى هذه الحكمه العالمية وبالناس المسرة او فى الناس المسرة بمعنى كيف يعيش الناس فى المسرة والسرور ؟ او بمعنى اخر هل يمكن اسعاد البشر ؟ ويصير سؤال الميلاد المجيد كيف تسعد الاخرين ؟ وكأن احتفالنا بعيد الميلاد كل عام هو لتجديد افكارنا وحياتنا وتوعية بمسئوليتنا كبشر اتجاة بعضنا البعض وللاجابة على الاسئلة الحياتية والمصيرية عن وجودنا البشرى وحياة كل الانسانية.. كيف تسعد الاخرين ؟ ان هدف الميلاد الاول هو اسعاد كل البشر وسرورهم ولكن كيف ؟ ان عناصر حدث ميلاد السيد المسيح تجيب على هذا السؤال الهام فى خمسة مجالات ...1- العذراء اسعدتنا بطهارتها ونقاوتها : السيدة مريم العذراء فخر جنسنا هى المثال الاول فى نقاوة القلب وطهارة الكلام والسلوك اختارها الله لتكون مميزا للكلمة المتجسد لميلاد السيد المسيح وكان الخطوة الاولى لكى تسعد انسانا او شعبا ان تكون انت نقى القلب طاهر اللسان عفيف اليد فلا يمكن ان تحصل على ثمرة شهيه من شجرة رديئة او على سعادة حقيقية من حياة فاسدة..2- قرية بيت لحم اسعدتنا بضيافتها ومأواها : هى قرية صغيرة جدا فى ضواحى اورشليم ولم تكن ذات شأن امام المدن الكبيرة صاحبة الاحداث الجسام ولكن عندما استضافت السيد المسيح فى ليلة ميلادة واوجدت له ذلك المذود الصغير ضعيف الامكانيات لمع نجم القرية واشتهرت وصارت كبرى المواقع المقدسة فى التاريخ المسيحى ..وانت ايها الانسان عندما يتسع قلبك الصغير وتاوى فيه الضعيف والبعيد والمريض والمحتاج والذى بلا مأوى انما تسعد الجميع ويلمع اسمك وشخصك امام خالقك فى علاه ..3- الرعاة البسطاء اسعدونا بسهرهم وامانتهم : لقد كانوا فقراء يعيشون حياة بدائية جدا وهم رحل ينتقلون من مكان الى اخر وهم يعتنون بقطعان الخراف التى يرعونها وكان المجتمع لا يقبل شهادتهم فى المحاكم بل ويتم اتهامهم عند فقد اى شئ ورغم ذلك كانوا امناء يحرسون حراسات الليل على رعيتهم ( لو 8:2) وعاشوا بسطاء اتقياء امناء واستحقوا ان بنالوا الاعلان السمائى الاول عن ميلاد السيد المسيح ( لو 8:2-14) وانت ايها الانسان بسهرك وامانتك فى عملك وخدمتك ومسئوليتك الشخصية والعائلية والاجتماعية والدينية تستطيع ان تسعد من حولك وتكون لهم نورا وفرحا ومسرة ...4-المجوس الحكماء اسعدونا بزيارتهم وهداياهم : كانوا علماء فى الفلك يدرسون النجوم وحركه الكواكب ويعيشون الحكمة والفلسفة ويبحثون عن الحقيقة وعندما وجدوا النجم العجيب تتبعوه من بلاد الشرق حتى وصلوا بيت لحم فى رحلة طويلة وقد بذلوا الوقت والجهد والعناء واتوا وقدموا هداياهم الغالية من الذهب واللبان والمر والتى تعبر عن شخصية المولود ومسيرة حياتة الخلاصية وانت ايها الانسان تستطيع ان تشعر الاخرين بالزيارة والافتقاد والمشاركة القلبية فى مناسبات الاخرين من افراح واتراح..5- الملائكة اسعدونا بتسابيحهم وظهورهم : لقد انشدوا وقت ميلاد السيد المسيح تلك الانشودة الخالدة " المجد لله فى الاعالى وعلى الارض السلام وبالناس المسرة " ( لو 14:2) ان العبادة النقية الهادئة هى التى تفرح قلب الله وتسعد قلب الانسان وانت ايها الانسان تستطيع اسعاد الاخرين بالصلاة النقية من اجلهم وبالتسابيح المعزية والسماوية وبالعبادة الصادقة التى تتحول الى اعمال صالحة وخدمات مباركة ...وفى هذه المناسبة المفرحة تقدم تهانينا القلبية الى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ونبارك جهودة لاسعاد كل المصريين كما نقدم التهنئة الى السادة رئيس مجلس الوزراء والوزراء والمسئولين كل فى موقعه مع تهنئة خاصة الى رجال القوات المسلحة ورجال الشرطة الوطنية وتذكر شهداؤنا بكل الاكرام والتقدير ونصلى ان يمنح الله السلام والاستقرار لكل الشعوب التى تعانى من العنف والجريمة والارهاب متمنيين الخير والفرح والسلام للجميع وعاما جديدا سعيدا لمصر والمصريين ...