الاربعاء 14 سبتمبر 2016 م ..4 توت 1733 ش. اجتماع قداسة البابا بكنيسة العذراء برج العرب

8

الكنيسة القبطية عاشت ستة قرون قبل دخول العرب تحتضن الشعب المصرى كله. " اَلْمَحَبَّةُ لاَ تَسْقُطُ أَبَدًا. وَأَمَّا النُّبُوَّاتُ فَسَتُبْطَلُ، وَالأَلْسِنَةُ فَسَتَنْتَهِي، وَالْعِلْمُ فَسَيُبْطَلُ. لأَنَّنَا نَعْلَمُ بَعْضَ الْعِلْمِ وَنَتَنَبَّأُ بَعْضَ التَّنَبُّؤِ. وَلكِنْ مَتَى جَاءَ الْكَامِلُ فَحِينَئِذٍ يُبْطَلُ مَا هُوَ بَعْضٌ. لَمَّا كُنْتُ طِفْلاً كَطِفْل كُنْتُ أَتَكَلَّمُ، وَكَطِفْل كُنْتُ أَفْطَنُ، وَكَطِفْل كُنْتُ أَفْتَكِرُ. وَلكِنْ لَمَّا صِرْتُ رَجُلاً أَبْطَلْتُ مَا لِلطِّفْلِ. فَإِنَّنَا نَنْظُرُ الآنَ فِي مِرْآةٍ، فِي لُغْزٍ، لكِنْ حِينَئِذٍ وَجْهًا لِوَجْهٍ. الآنَ أَعْرِفُ بَعْضَ الْمَعْرِفَةِ، لكِنْ حِينَئِذٍ سَأَعْرِفُ كَمَا عُرِفْتُ. أَمَّا الآنَ فَيَثْبُتُ: الإِيمَانُ وَالرَّجَاءُ وَالْمَحَبَّةُ، هذِهِ الثَّلاَثَةُ وَلكِنَّ أَعْظَمَهُنَّ الْمَحَبَّةُ." (كورنثوس الاولى 13: 8-13) اليوم سنتأمل فى: صفحة من التاريخ الكنسى المصرى المسيحى. معنى روحى مع بداية السنة القبطية. فى القرن الأول الميلادى كانت مصر ولاية رومانية مستعمرة، فى منتصف القرن جاء مارمرقس إلى مصر وبدأت الكنيسة القبطية المصرية. وكانت الكنيسة أقدم مؤسسة شعبية واحتوت كل الكيان المصرى واستوعبت كل مصر. كانت البلاد مستعمرة ولكن المؤسسة الكنسية كانت مستقلة، فلذلك نقول بكل فخر ان بلادنا استعمرت من بلاد كثيرة لكن الكنيسة القبطية عاشت مستقلة وصمدت فى مواجهة الاضطهادات الرومانية والبيزنطية. وقد عاشت الكنيسة تحتضن الإيمان المسيحى الذى ينادى بالتوحيد ( بالحقيقة نؤمن بإله واحد ... ) الإيمان بالله الواحد والتعبير عن هذا الإله الواحد فى شعار المسيحية : ( الله محبة ) الإله الواحد المحب. فلهذا الكنيسة القبطية المصرية هى أقدم كنيسة، مستقلة رغم الاستعمار، إيمانها يعتمد على الله الواحد، كنيسة شعارها " الله محبة ". " أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، لِنُحِبَّ بَعْضُنَا بَعْضًا، لأَنَّ الْمَحَبَّةَ هِيَ مِنَ اللهِ، وَكُلُّ مَنْ يُحِبُّ فَقَدْ وُلِدَ مِنَ اللهِ وَيَعْرِفُ اللهَ. وَمَنْ لاَ يُحِبُّ لَمْ يَعْرِفِ اللهَ، لأَنَّ اللهَ مَحَبَّةٌ " (رسالة يوحنا الاولى 4: 7،8) الله خلق الخليقة وعلى قمتها الانسان فصار الانسان هو تاج الخليقة. وقد أصبحت مصر نموذج للجنة " كَجَنَّةِ الرَّبِّ، كَأَرْضِ مِصْرَ " (تكوين 13:10) كما أنه مكتوب فى إشعياء "مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ" فبهذا بارك الرب الأرض والشعب، لذلك فى كل قداس نصلى من أجل أرض مصر وشعبها. لهذا صار لدينا حياة لها ثلاثة أركان: النيل الذى يمر وسط البلاد: هو أبونا الأرض على ضفتى النيل: هى أمنا الانسان المصرى: ابن النيل وابن الأرض فلذلك صارت مصر لوحة الهية بارعة الجمال وسط كل شعوب الأرض. يجب أن نعلم أن الكنيسة القبطية المصرية قد عاشت ستة قرون قبل دخول العرب إلى مصر تحتضن كل الشعب المصرى وصارت الكنيسة هى المدرسة الأولى التى تعلم حب الوطن وحب الأرض وحب الانسان وحب النهر. لذلك فى وسط القداس نذكر الزرع والهواء والأرض "اصعدها كمقدارها كنعمتك، فرح وجه الأرض ليرو حرثها ولتكثر أثمارها. أعدها للزرع والحصاد (للأرض)، ودبر حياتنا كما يليق(للانسان). بارك اكليل السنة بصلاحك (اكليل السنة المقصود به الحصاد) من أجل فقراء شعبك، من أجل الأرملة واليتيم والغريب والضيف، ومن أجلنا كلنا نحن الذين نرجوك ونطلب اسمك القدوس. لأن أعين الكل تترجاك، لأنك أنت الذي، تعطيهم طعامهم في حين حسن. اصنع معنا حسب صلاحك، يا معطيا طعاما لكل جسد. املأ قلوبنا فرحا ونعيما، لكي نحن أيضا إذ يكون لنا الكفاية في كل شئ، كل حين نزداد في كل عمل صالح." لأن الله فى المسيحية محبة، ولأن الله خلق الانسان على صورته ومثاله، فالانسان يصبح بدوره محبـــة. فالانسان المسيحى لا يعرف إلا من سلوك المحبة. وتعاليم الكنيسة فى كل صورة ولكل سن وفى أى زمن هى تعاليم قائمة على المحبة. لذلك الكنيسة تصلى من أجل المرضى والمسافرين والحزانى والعاملين فى كل موقع ولأجل طمأنينة البلاد والهواء الحسن والمدن والقرى والمنازل والبيوت والاديرة والماء والزرع والثمر وحكام البلاد والعائلات والايتام وكل البشر. عام 284 م قد بدأ دقلديانوس عصر الاضطهاد وفيه استشهد الاف من المسيحيين، فتأخذ الكنيسة السنة الزراعية القديمة عند قدماء المصريين وتحولها للتقويم القبطى، الذى نحتفل بمرور 1733 عام عليه. عندما دخل العرب إلى مصر حدث ما يسمى بالتعدد الدينى، بعد أن كانت فرعونية ثم مسيحية ثم إسلامية، صارت مصر تعيش بهذا التعدد. فأصبحت مصر نموذج رائع أمام العالم للتعايش. كيف يعيش الانسان ويتحامل ويحيا، حيث انه لا يمكن ان يستغنى الانسان عن الاخر. اليوم كيف نحتفل ببداية سنة قبطية جديدة؟ كيف نعيش كنيستنا بتاريخها القوى؟ أساسيات الحياة المسيحية كما قال عليها القديس بولس الرسول: "أَمَّا الآنَ فَيَثْبُتُ: الإِيمَانُ وَالرَّجَاءُ وَالْمَحَبَّةُ، هذِهِ الثَّلاَثَةُ وَلكِنَّ أَعْظَمَهُنَّ الْمَحَبَّةُ." نقيس انفسنا فى بداية السنة القبطية الجديدة من خلال ثلاثة نقاط: إيمانك: هل نظرة الإيمان لدينا نظرة قوية؟ أم ايماننا بدأ ان يضعف ويبهت ويغيب ؟ الإيمان القويم الذى عاشته الكنيسة خلال عمرها (أكثر من 20 قرن) ومازلنا نتمتع بهذا الإيمان .. ولكن هل فى حياتنا اليومية نعيش ذلك الإيمان ونشعر بيد الله التى تعمل ؟ هل نعلم أن الله ضابط الكل هو الذى يدير حياة البشر ؟ هل الوعود الكتابية حاضرة أمامنا ؟ هل نشعر بذلك الايمان القوى ؟ الإيمان هو اليقين بحضور الله فى الزمن وفى الحياة باستمرار. إن كنت انسان أمين فى حياتك وتشعر بهذا الإيمان ستجد الله يصنع معك عجبا. المحبة: ما هو شكل المحبة فى قلوبنا؟ العالم هذه الأيام جائع من الحب، صار الانسان يعتمد على الالات والاتصالات وجف قلبه من المحبة. كيف يكون الانسان منبع للحب ؟ يقول القديس يوحنا ذهبى الفم: "أى مصباح بلا نور وأى مسيحى بلا حب ؟" ايها الانسان لقد أوجدك الله لكى تصير مصدر للحب. ومن يعتمد على المحبة يعتمد على الله ومن يأخذ المحبة طريقا له فهو يأخذ الله وينجح فى طريقه. الرجـــاء: هل لدينا رجاء؟ أمل؟ عنصر التشجيع؟ ام نترك انفسنا للمحبطين واليائسين وليس لدينا رجاء ؟ "يا رجاء من ليس له رجاء، معين من ليس اه معين " داود النبى تعرض لمخاوف كثيرة ولكنه قال "اَلرَّبُّ نُورِي وَخَلاَصِي، مِمَّنْ أَخَافُ؟ الرَّبُّ حِصْنُ حَيَاتِي، مِمَّنْ أَرْتَعِبُ؟" يكون لدينا رجاء لأن لدينا ثقة أن الله يقود كل شىء فى حياتنا. لمراجعة إيمانك: عبرانيين 11 لمراجعة محبتك: كورنثوس الاولى 13 لمراجعة رجائك: رؤيا 2