الاربعاء 20 سبتمبر 2017 م .. 10 توت 1734 ش. "اشكروا فى كل شيء".....عظة الاربعاء لقداسة البابا تواضروس الثاني

1

عقد قداسة البابا تواضروس الثاني اجتماعه الأسبوعي مساء أمس بكنيسة السيدة العذراء والانبا بيشوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية. وحملت العظة التي ألقاها عنوان "اشكروا فى كل شيء". وقد حدد قداستة التأمل في سؤلين وهما، لماذا نشكر الله ؟ ولماذا يوجد آخرين لا يشكرونه؟ وأجاب قداسته على السؤال الأول بأن أهم شيء يجب أن نشكر الله عليه هو أنه خلق الإنسان مميز عن كافة المخلوقات بالعقل وأوجده وأعطاه الحياة وتوجه ملكا على الخليقه كلها لأنه يحبه ، مشبها بفنان يرسم لوحه بارعة ، وصار الإنسان كائنا عاقلا عاملا بيديه ، ثم أعطاه الحرية وصار مميزا عند الله ،وأعطاه الله أيضا نعمة الخلود أو الحياة الجديدة. ونشكر الله على أنه أعطانا نعمة العيش بمصر تلك البلد العريقة التاريخية التي يعرفها العالم كله والمسيح اختار مصر لتكون البلد الوحيد الذي يزوره. هذه نعمة كبيرة نشكر الله عليها". وأضاف قداستة: "نحن نشأنا على هذه الأرض ذات التاريخ العريق ونحن مرتبطون بنهر النيل الذي أعطانا الحياة وهو يعلمنا الشكر والصلاة، والفراعنة جعلوه إلها". وتابع قائلا "نعتز بمصر وكلنا نعرف الزعيم مصطفى كامل الذي قال لو لم أكن مصريا لوددت أن أكون مصريا ونحن نشعر بهذا الأمر في الغربة لأنهم ينظرون للمصريين بانبهار لأن بلدك له حضارة 7 آلاف عام ويشتاقون لزيارتها ومعرفتها. وارجع قداسة البابا فى عظتة أسباب وجود أناس لا يشكرون الله إلى عدة أسباب وهي: النسيان والتذمر والمقارنة الظالمة. وقال: بعض الناس ينسون دائما عمل الله فى حياتهم ويجب دائما أن نسبح الله باعماله مثل ماقال داود النبى "أخبر باسمك إخوتى" الذى يخبر دائما بنعم الله وبركاته فى حياته. ويجب ألا ننسى أبدا أن نعم الله دائمة فى كل صباح. والسبب الآخر فى أن الإنسان لا يشكر هو التذمر. "الإنسان المتذمر دائمًا ينسى نعم الله بحياته، ولذلك تعلموا الشكر في حياتكم حتى تروا البركات" موضحا أن الإنسان كثير الشكوى والتذمر في حياته هو سلبي لا يدرك معنى الإيجابيات التي يمنحها له الله في حياته.