نقاوة القلب- 6 مارس 2013

                                                             نقاوة القلب

قراءة (مزمور 139 ) نبدأ الصوم المقدس من الاسبوع القادم و عند بداية اى عمل لابد ان يضع الانسان هدفاً و ليس اجمل من ان يكون هدف لنا جميعا هو نقاوة قلوبنا. ما هو شكل فلبك؟ ما هو طبيعته؟ لا يعرف احد من الناس فقط انت و الهك القب فى الفكر المسيحى هو كل الكيان الانسانى كل الانسان لذلك هل انت تعرف قلبك جيداً ؟ تعرف ذاتك؟ عندما يصير القلب نقياً يستطع ان يتقابل فيه الانسان مع الله و الملائكة و القدسون و كل احد, عنما قال السيد المسيح " ها ملكوت الله داخلكم" يقصد قلبك النقى , "حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك ايضاً" أى ان الانسان يساوى قلبه. "مصدر الشر هو انقسام القلب حيث يتوجد الخير و الشر" ق. اغريغوريوس الارمنى. يتعجب القديس ديديموس الضرير من انه ممكن ان يصير قلب الانسان مرتع للعدالة و الاثم القلب الانسان هو مصدر الحياة و مركز للاحساس و المحبة و كل عواطف الانسان و لكن الاهم من هذا و ذاك ان قلب الانسان هو عضو المعرفة الالهيه, كما يوجد فى جسم الانسان اجهزاء بيلوجيه يوجد ايضا الجهار الروحى و هو 3 اعضاء (العين – الاذن – القلب) و لا تخلوا قراءات الصوم الكبير من هذه الاجزاء الثلاثة. القلب هو عضو المعرفة الالهيه كان فى داخلك هيكل هو قلبك و لكن القلب ايضا هو مصدر للاهواء و الشهوات و الافكار و دائما فى الادبات النسكية و الرهبانية ان القلب النقى توجد معه الروح النقية. ممكن ان تخيل ان العقل فقط هو مصدر الافكار و لكن الواقع ان القلب هو المصدر "لا تضرب قلوبكم و لا ترهب" , "لماذا تفكرون بالشر فى قلوبكم" (مت 9) , " من فضلة القلب يتكلم اللسان" (مت 12) , " اختبرنى يا الله و اعرف قلبى امتحنى و اعرف افكارى " (مز 139) , افكارك تكون نقية اذا كان قلبك نقى. قلبك هو الشئ الوحيد الذى طلبه من المسيح " يا ابنى اعطينى قلبك" . بدأ الحياة الروحية المتجدد هو القلب المتجدد بالنعمة , كلمة الله حية و فعالة و هى افضل مربى لقلب الانسان , تريد ان تغسل قلبك عن طريق كلمة الله. ذهب احد الرهبان و سأل شيخاً يا ابى كنت اتامل انه لا يوجد تأنيب ضمير فى قلبى لاننى لا افهم ما اردده , اجاب هذا الشيخ :ان الحية التى تحدثت مع حواء لم تفهم معانى الكلمات التى قالتها و لكن الشيطان كان يفهم ذلك هكذا نحن قد لا نفهم معانى الكلمات لكن الشياطين يفهمون جيداً و يهربون فى رعب. اذا كان قلبك نقى فالسماء فى داخلك , و فى داخلك ترى النور و الملائكة و كل قديسين. من يتمكن من رؤية خطيته فى قلبه اعظم من من يقيم ملائكة , "خطيتى امام فى كل حين" , من يرى فى قلبه الخطية مل الحسد أو الغيرة أو البغطة أو شهوة القنية أو الطمع أو المجد الباطل و اذا كانت هذه تختفى من قلبك يمكن ان تقف امام الله. اعرف ان لك نفس واحدة ان خسرتها خسرت كل شئ. القلب النقى فى ابسط معنى هو الذى يطرد الخطية , القلب النقى هو طلبة و رجاء من الله " قلباً نقياً اخلق فى يا الله روحاً مستقيماً جدده فى احشائى " و تذكر قول الرب " طوبى لانقياء القلب لانهم يعانيون الله" . القلب النقى هو جهاد و نعمة جهاد منك و نعمة من الله . كيف تحصل على نقاوة القلب؟ 1- تعلم ان تدخل الى اعماق نفسك "الاختلاء". و هذا لا يحدث الا فى هدوء فى جلسة مع نفسك. تدرب ان تاخذ خلوة كل يوم و تشعر فيها ان هذا الكون لا يوجد فيه سوى الله و انت. 2- أرتفع الى الله بصلواتك. من خلال صلوات الاجبية أو الصلوات الارتجالية أو السهمية, لكن ارتفع فوق هذا العالم من خلال صلواتك. انشغل بالله طول ايام الصوم. 3- ترتمى فى احضان الكنيسة. كنيستنا هى أم ترتمى فى احضانها ملئ بالدسم الروحى , اسكب نفسك أمام الله فى سر الاعتراف و التوبة و تمتع باسرار الكنيسة. اجتهد ان تنقى قلبك فى هذا الصوم لتقدمه لله نقياً .