سلوك الانسان المسيحى- 19 يونيو 2013

                                                          سلوكيات الانسان المسيحى

ليس أجمل من كلمة "مسيحى " ان نعبر عن سلوكيات الانسان المسيحى. م : رمز المحبة. الانسان المسيحى هو مركز المحبة , المحبة تشكل كيان الانسان و حياته و فكره و طريقة معاملاته, ليس لنا عدو الا الشيطان , فكل البشر مهما كانوا هم احباء لنا. "اى مصباح بلا نور و اى مسيحى بلا حب " ق. يوحنا ذهبى الفم. الحب يوجه مباشرة الى الانسان الخر لكونه انساناً و ليس لاى سبب أخر, الانسان المسيحى الذى ولد من الماء و الروح يقدر و يستطيع ان يحب كل احد. كل معاملات الانسان المسيحى تنطلق من فلب المحبة, الانسان المسيحى يصنع حباً, يقدم المحبة طولا و عرضا طولاً هى المحبة التى يقدمها لله و عرضاً هى المحبة التى يقدمها لكل الناس المحبة الحقيقة التى نأخذها من مسيحينا القدوس تقدر على كل شئ. تستطيع ان تربى ابنائك و بناتك بالمحبة و ليس بالغضب, تستطيع ان تخدم و تنجح اذا امتلئ قلبك بالمحبة. س: رمز السلام. المسيحى صانع سلام , صنع السلام هى من النعم التى تغيب عن اماكن كثيرة. " طوبى لصانعى السلام لانهم ابناء الله يدعون"
من الكلمات التى لا تصنع سلام كلمة "لا" فحاول ان تتجنبها أو تستبدلها فى حديثك. الوسيلة الاولى لصنع السلام هى ان يتضع الانسان , فاتضاع الانسان يظهر فى كلمة أو ابتسامة. ي: رمز اليقظة. الانسان المسيحى دائما فى يقظة من اجل نصيبه السماوى, فهو يحيى على الارض و قلبه مشتاق للسماء. لا تجعل اى شئ يسرق اكليلك السماوى, اليقظة هى التى تجعل الانسان دائما منتبه و ليس فى غفلة لان الغفلة هى التى تسبق كل خطية. الانسان المسيحى يقدم توبته كل يوم , يسهر كل يوم فى يقظة. ح: رمز الحكمة. الانسان المسيحى يتميز بالحكمة " كونوا حكماء كالحيات و بسطاء كالحمام" , حكمة فى بساطة , اذا كانت حكمة الحيات فقط هى مكر و خبث و دهاء و اذا كانت بساطة فقط بدون حكمة ربما يكون الانسان غير واعى لذلك اعمل توازن بين الاثنين. اذا اردت ان تتعلم الحكمة جيدة اقرأ سفر الامثال. ى: ينبوع تعزيات فحضور الانسان المسيحى حضور مفرح لانه ينبوع تعزيات. يمتنع الانسان المسيحى عن نقل الاخبار السيئة, اجعل كلامك به روح رجاء كلام مشجع لكل من يسمعك. هذه هى ملامح سلوكيات الانسان المسيحى فهو يصنع محبة و يصنع سلام و يهتم باليقظة فى حياته و يقدم الحكمة و يكون حضوره مفرح و مبهج على الدوام. الله يعطينا ان يكون الانسان المسيحى يأثر فيه روح الله و يسعى ليصل الى السماء.