سر التناول شركة حب- 16 اكتوبر 2013

16 10 2013

اقرأ لأجل تعليمنا المزمور 23 الرب راعي فلا يعوزني شيء. في مراع خضر يربضني . إلى مياه الراحة يوردني. يرد نفسي. يهديني إلى سبل البر من أجل اسمه. أيضا إذا سرت في وادي ظل الموت لا أخاف شرا، لأنك أنت معي. عصاك وعكازك هما يعزيانني. ترتب قدامي مائدة تجاه مضايقي. مسحت بالدهن رأسي. كأسي ريا. إنما خير ورحمة يتبعانني كل أيام حياتي، وأسكن في بيت الرب إلى مدى الأيام

بدأنا من عدة اسابيع مع بداية السنة القبطية كيف نقيم علاقة قوية(كل واحد فينا) مع ربنا يسوع المسيح، و كان السؤال كيف نشبع بمسيحناو نعيش مسيحيتنا بصورة عميقة. و اختارنا معجزة اشباع الجموع و هى المعجزة المذكورة فى الاربعة بشائر و نسميها معجزة البركة، ليكون تأملنا فى الخمس خبزات ة السمكتين. و كانت الخبزة الاولى: الكتاب المقدس رسالة حب، و الخبزة الثانية: الصلاة لقاء حب، و الخبزة الثالثة: التوبة و الاعتراف خطوة حب نحو المسيح، اما هذه الليلة نتكلم عن الخبزة الرابعة: سر التناول (الافخارستيا) شركة حب مع المسيح. و فى المزمور 23 الذى قرأناه و هو مزمور الراعى يتكلم عن حياتنا المسيحية داخل الكنيسة، فالمراعى الخضر يقصد بها كلمة الله و ماء الراحة هو المعمودية، و عندما يقول مسحت بالدهن رأسى فيقصد به سر الميرون (سر التثبيت) و تهيئ مائدة قدامى انما يقصد بها مائدة الرب او سر التناول او سر الافخارستيا الذى معناه مائدة شكر، و عندما يقول كأسك رويتنى يقصد كأس عصير الكرمة و هو الكأس الذى نستخدمه فى التناول و الذى يحوى عصير الكرمة الذى يتحول بعمل الروح القدس -بصلوات الكاهن الشرعى- الى دم ربنا يسوع المسيح، و ينتهى المزمور بالآية الجميلة التى تقول "انما خير و رحمة يتبعانى و اسكن فى بيت الرب" ان كل هذه الاسرار الكنسية السبعة التى ننال بها نعمة غير منظورة، و هذه النعمة ننالها فى قمة صلواتنا فى القداس الالهى و سر التناول. و الكتاب المقدس ذكر عنه (سر التناول) اشارات كثيرة اشهرها فى انجيل معلمنا يوحنا فى الاصحاح السادس فى معجزة اشباع الجموع، و ايضا فى العهد القديم تقدمة ملكى صادق و كانت هذهالتقدمة التى هى خبز و خمر قدمها ملكى صادق و اختفى و لم يذكر عنه شئ حتى ذكر فى الرسالة الى العبرانيين. ان القداس الالهى بكل مافيه من صلوات يرفعها الاب الكاهن او مردات و الحان يقولها الشعب و ايضا فى قراءات من الكتاب المقدس و ينتهى بالتناول من جسد و دم المسيح يشترك فيه الجميع.