سير القديسين نماذج حب- 6 نوفمبر 2013

6 11 2013

سير القديسين نماذج حب بدأت معكم مع بداية السنة القبطية سلسلة تدريبات روحية باسم " الخمس خبزات و السمكتين" و هذه التدريبات الروحية فرصة لكل من يريد ان يعرف و يشبع فى معرفته بربنا يسوع المسيح كلمتكم عن الخمس خبزات فى معنها الرمزى و الورحى و الاسبوع الماضى عن السمكة الاولى و اليوم عن السمكة الثانية هم القديسين فسير القديسين نماذج حب فمحورنا اليوم هو القداسة و القديسين : كما تعلمنا الكنيسة عنهم فاهتمام الكنيسة بسير القديسين احد الاهتمامات القوية فى حياتنا القبطية الارثوذكسية سير القديسين هو احد التدريب الروحية التى نأخذها فى حياتنا تقريبا فى كل خدمة نذكر عدد من القديسين الذين عاشوا هذه القدسة مثلاً: فى التسبحة نذكر القديسين فى المجمع , الذكصولجيات هى تمجيد للقديسين, الدفنار هو كتاب يحكى سير القديسين يقرأ فى نهاية التسبحة. ايضا فى تحليل الخدام نذكر عدد من القديسين , و مجمع القداس نذكر قائمة من هؤلاء نبدأها بأمنا العذراء , فى وسط القداس نصلى الهتنيات و نطلب شفاعات و طلبات القديسين ... فصارت سير القديسين احد العلامات المميزة لحياتنا و كنسيتنا. ما هى قيمة القديسين فى حايتنا؟ 1- القديسون هم شهود للحياة الارثوذكسية. فى الطريق نحتاج الى اعمدة نور, فكل قديس هو بمثابة عمود نور. هم شهود للحياة الارثوذكسية و الايمان الحى , فننظر الطريق الطويل من بداية المسيحية فى اكثر من 20 قرن من الزمان ظهر اعداد بالمئات أو الالاف أو الاف الملايين الذين عاشوا فى هذه القداسة. لذلك عندما نبنى كنيسة مثلا على اسم القديس اثناسيوس الرسول بالتأكيد هذا تكريم لقداسته و لكن نحن نبنى ايمان القديس اثناسيوس الرسولى فى قلب كل انسان يأتى الى الكنيسة. القديس بولس الرسول يقول "شكراً لله الذى يقودنا فى موكب نصرته كل حين" موكب كبير يعبر السنيين و القرون و يقف فيه كل انسان عاش فى القداسة ..و اقول لك لا تدع هذا المكب يفوتك لانه الموكب المتجه الى السماء... تذكر هذا الموكب عند رؤيتك لكل موكب فى الكنيسة.

2- القديسون هم أقوى مشجع للنفوس التى تسير فى درب الرب. لذلك فى طقس الكنيسة أول صف فى الكنيسة هم القديسين على حامل الايقونات و هم لا ينظرون الى الشرق و لكن الى الغرب الى كل واحد فينا كنوع من التشجيع و التقوية و رفقة الطريق. لذلك نقول فى كل قداس " اهدينا يارب الى ملكوتك" هذه العبارة لازم تطلع من قلبنا و نتذكرها كل يوم فى اى طريق تمشى فيه. فالقديسين هم اقوى مشجع لنا... فعندما نريد ان نشجع طفل صغير نريه واحد ناجح فى حياته ونقول له هذا كان طفل مثلك و لكنه كان ناجح فى دراسته. لذلك من حرص كنسيتنا ان نسمى ابنائنا و بناتنا باسماء قديسين و قديسات و لكل انسان نصيب فى حياته من اسمه, لذلك سمى ابنك و بنتك اسماء قديسين و لاننا اقباط نسميهم اسماء قبطية مثلا: سامى هو معنى القديس الانبا بيشوى. 3- القدسيون هم نماذج للفضيلة. نموذج فالفضيلة تتجسد فيهم , عندما اذكر اسم القديس الانبا ابرام اسقف الفيوم فتعرف انى اتكلم عن فضيلة العطاء. ليس المقصود اسماءهم بل الذين عاشو حياتهم مار اسحق " شهية جدا هى اخبار القديسين فى مسامع الودعاء و هى كالماء للغروس الجدد" زى ما تروى نبته بالماء كذلك عندمى تحكى لاولادك سير القديسين فيشتاقوا الى حياة الفضيلة. لذلك كتاب السنكسار (هو الجامع لسير القديسين) هو مهم جدا فى كل بيت لقرأته كل يوم. باب القداسة مفتوح قدام كل احد ... فعندما نشبع من سير القديسن كأننا نشبع من السمكة الثانية و هذا ما اقصده بالسمكة الثانية. كيف ننظر الى عالم القداسة؟ نقسم من عاش فى حياة القداسة الى :- 1- الشخصيات الكتابية هم قديسى الكتاب المقدس.(العهد القديم و العهد الجديد) و يحتوى الكتاب المقدس على كثير من الاسماء منها الصغير و منها الكبير و يوجد اصحاحات من الكتاب المقدس مليئة بالاسماء مثلا رومية 16 فيه أكثر من 20 أسم. الشخصيات الكتابية فيه ثلاث انواع: أ‌- شخصيات ذكرت مرة واحدة مثل موسى النبى لم يتكرر الاسم و لكنه ذكر 700 مرة فى الكتاب المقدس و لكل انسان له نصيب من اسمه فموسى (المتشل من الماء) فبدات حياته بهذه الحادثة. ب‌- شخصيات لها أسماء متكرر. من أكثر الاسماء المتكرر يوسف (يعنى يزيد فى النعمة) فى العهد القديم يوسف الصديق و موقف العفاف و فى العهد الجديد يوسف النجار الذى كان مرافقا و حارسا فى وقت تجسد ربنا يسوع المسيح من أمنا العذراء و يوسف الرامى الشخصية الوديعة الهادئة التى شاركت فى دفن السيد المسيح كما نعبر عنه فى الحان يوم الجمعة العظيمة. أيضاً كما توجد أمنا العذارء لكن توجد مريمات أخرى من اشهرهم مثل مريم أخت موسى التى قدمت تسبحة العبور و قادت التسبيح و الترنيم ت‌- شخصيات يمكن ان نقول عليها انها عاشت فى الظل و لكن لها تأثير قوى. مثلا: برنابا واحد من 70 رسول و كان رفيقا لبولس الرسول يمكن لم يذكر فى الكتاب سوى أيتان أو ثلاثة و لكن عمله كان عمل كبير لانه هو الذى قدم بولس الى جماعة الرسل. مردخاى فى قصة استير , كان حارس أو غفير لكنه كان له تأثير كما نقرأ فى قصة أستير 2- شخصيات التاريخ الكنسى القديم (فى القرون السابقة لم نراهم). و هم 4 انواع:- أ‌- الاكليروس (نصيب الرب) اباء اساقفة , اباء كهنة أو شمامسة. ب‌- المعلمين. ت‌- الشهداء. ث‌- النساك. على رأسهم بالنسبة لنا كمصريين القديس مارمرقس الرسول الطاهر و الشهيد و تحمل اسمه هذه الكتدرائية و له فيها مزار و له مزار اخر فى الاسكندرية و كتدرائية كبيرة فى فنسيا فى ايطاليا. القديس مارمرقس هو رسول انجيل كتب بشارة معلمنا مارمرقس و استشهد فى الاسكندرية و هو كاروز بلدنا المصرية. • الاكليروس يمثلوا أمانة الخدمة. • المعلمين يمثلوا استقامة الايمان. • الشهداء يمثلوا نقاوة الحياة من سفكوا دمائهم • النساك يمثلوا سماوية الحياة. من الاكليروس فى تاريخنا الكنسى القديس أثناسيوس الرسولى و له تاريخ عظيم و كتاباته عظيمة و هو الوحيد الذى لقب بالرسولى فى بطاركة الاسكندرية و نسميه أيضا حامى الايمان القويم. له ايضا مزار فى هذا الكتدرائية و نحن نفتخر اننا ننتمى اليه و نفتخر انه قاد الكنيسة أكثر من نصف قرن... بختصار هو عاش امانة الخدمة. هو أيضا من دشن الكتدرائية القديمة بدير مارمينا و هو اول من رسم أسقف للحبشة. قبله بقليل يوجد القديس دمتريوس الكرام الذى عاش بتولا مع زوجته و قصة عنقود العنب الذى وجد فى غير أوانه و دخل ليقدمه للبطريرك الذى قبله فاختير البطريرك رقم 12 و رغم تعليمه المحدود ألا ان الله اعطاه نعمة فى الحساب الابقطى (معناها باقى) و هو ايضا من وضع السنة القبطية و نسميها السنة الحسابية. المعلمين أو الفلاسفة فى بداية المسيحية كانت الفلسفة هى الحاكمة فى كل العلم و لذلك الاباء المعلمين الاوائل كانوا يقدموا المسيحية فى مفهوم فلسفى , فنقول عن بولس الرسول الفيلسوف و اللاهوتى و كذلك اثناسيوس الرسولى. ظهر فى الكنيسة الكثير من المعلمين مثل أثيناغورس , العلامة ترتليان, العلامة أكليمنضس, بنتينوس , العلامة أوريجانوس (يوجد بعض الملاحظات على كتاباته) لكن من كثرة علم هؤلاء نسميهم معلمين و فلاسفة . و لهم فكر متطور جدا مثل ترتليان له كتاب اسمه المربى يضع اساسيات فى التربية كأنها و ضعت اليوم. فهم يمثلوا استقامة الايمان. و كان فى التقليد الكنسى القديم ان يوخذ بابا الاسكندرية من مدير مدرسة الاسكندرية اللاهوتية. الشهداء من يمثلوا نقاوة الحياة و كنيستنا كنيسة شهادة و قدمت شهداء و تقدم فى كل زمان و هذا أمر ليس غريب على الكنيسة. و نحن فى بداية القرن 21 علينا ان نعرف أن ايماننا الذى نعيشه و نحياه لم يصل الينا سهلا بدية من مارمرقس مرورا بتاريخ طويل لمن قدم دمه شهادة حية الشهداء المصريين كثيرين أوى:- مارمينا اشهر شهيد قبطى, دميانة أشهر قديسة قبطية ناسكة ,رفقة و أولادها الخمسة , الام دولاجى و اولادها , القديس موريس و الكتيبة الطيبية اكثر من 600 شخص, القديسة فرينا ,القديسة كاترين شهيدة الاسكندرية , شهداء فى كل زمان النساك و المتعبدين هم من عاشوا سماوية الحياة نقول عليهم النساك و العباد الذين سكنوا الجبال و البرارى و شقوق الارض من اجل عظم محبتهم فى الملك المسيح ... محبة المسيح الفياضة هى التى جعلتنا احى هذه الحياة. مثل:- الانبا بولا أول السواح, الانبا أنطونيوس من وضع شكل الرهبنة, الانبا مكاريوس , الانبا باخميوس من وضع قوانيين حياة الشركة , الانبا شنودة رئيس المتوخدين ... نساك و متعبدين لكن لم ينفصلوا عن جسم الكنيس 3- شخصيات التاريخ الكنسى المعاصر (اخر 100سنة) من الاكليروس : البابا كيرلس السادس و حبيب جرجس القديس الانبا ابرام و القمص ميخائيل البحيرى لا تربط بين موقعه و قدسته , فالقداسة ممكن أن يعيش فيها أصغر أنسان .. مثلا سمعان الخراز. فارادة الله هى قداستكم من المعلمين: ظهر مجموعة من الوعاظ فى بداية القرن الماضى منهم الاستاذ عياد عياد المتنيح البابا شنودة الثالث الذى علم فى الكنيسة و كان اسقف للتعليم و كلنا تتلمذنا على تعليمه من الشهداء: سيدهم بشاى شهيد دمياط من النساك: القمص يسطس الانطونى خارج مصر و فى الكنائس الاخرى ظهر فى مسيحيتهم قديسين مثل مارجرجس الرومانى و يوحنا ذهبى الفم و باسيليوس الكبير ... قديما و حديثا الام تريزا صديقة الفقراء , الانبا صموئيل الذى استشهد فى اغتيال السادات و ابونا مينا. أكثر جزء فى القداس فيه أسماء القديسين هو مجمع القداس, و هو يقدم طائفة متنوعة من الذين عاشوا فى القداسة. فذكر جنس المرأة كله فى شخصية أمنا العذراء, الثنائيات (مكسيموس و دمديوس , الانبا بولا و الانبا أنطونيوس , انبا بيشوى و الانبا بولا ) , مجموعات من القديسين ( 318 بنقية , 150 بقسطنطينية , 200 بأفسس, 49 شيدا فر برية شيهت , لباس الصليب ) , التائبيين (الانبا موسى الاسود) , المتزوجين ( دمتريوس الكرام) , المصريين ( كيرلس عمود الدين , ثاؤفيلوس) , غير المصريين ( ساويروس الانطاكى) , أول الشهداء و خاتم الشهداء. هؤلاء كلهم هم نماذج للحب فلو أردت ان تعيش هذه المحبة الفياضة وتعرف بها المسيح اقرا سير هؤلاء و عيشها و تمتع بها و اعرف اد ايه الكنيسة غنية و التاريخ غنى و أملأ حياتك بأرواح القديسين فى كل بيت , هم صحيح سابقونا الى السماء لكن مازال حياتهم و اقوالهم عايشة معنا حتى لو كانت عبارة واحدة. اخيرا نكون اكملنا الخمس خبزات و سمكتين لنعيشهم كتداريب روحية الكتاب المقدس: رسالة حب. الصلاة : لقاء حب التوبة : خطوة حب للمسيح. الافخارستيا: شركة حب. الصوم: خبرة حب. قانون الايمان: اعلان حب سير القديسين : نماذج حي و هذا برنامج روحى متكامل لتتمتع بلك عنصر فيه وتعيش فى معرفة و شبع و تقول مع بولس الرسول " لاعرفة و قوة قيامته و شركة الالامه متشابها بموته"