من له اذنان للسمع فليسمع- 13 نوفمبر 2013

13 11 2013

من له اذنان للسمع فليسمع يوجد عبارات قليلة لكنها تتكرر كثيراً فى الكتاب المقدس من أشهر هذه العبارات " من له أذنان للسمع فليسمع" هذه العبارة تكررت كثيرا فى سفر الرؤيا , و تختار الكنيسة ليلة مهمة (ليلة أبو غلمسيس) ما بين الصليب و القيامة لنقرأ فيها سفر الرؤيا ... من الامور الاكثر دهشة فى الكتاب المقدس أن هذه العبارة تتكرر فى شهر هاتور فى قراءت الاحاد.... فقبل بداية صوم الميلاد فى 16 هاتور و نهاية الصوم الكبير فالكنيسة تبدأ و تنتهى بهذه العبارة. الاذان أحد الاعضاء الاساسية فى جسم الانسان و حواس الانسان . فهل هى الحاسة الاولى أم الثانية بعد العين؟ بعض المدقيقين يقولون الاذن أولا و ذلك لان: 1- العين لا تعمل ألا فى النوى 2- العين لا ترى ألا مواجهة فى اتجاه واحد لذلك يقولون ان الانسان فى النهار كائن بصرى و لكن فى الليل و ايضاً فى النهار كائن سمعى ليس المهم ما نسمع و لكن لمن نسمع؟ و كيف نسمع؟ فالاذن يمكن ان تتحكم فى مصير الانسان. السمع ليس المقصود به السمع المادى و لكن المقصود السمع الروحى أو السمع القلبى أو السمع الداخلى أريدك أن تنتبه الى 3:- 1- لا تخدع نفسك أنك متدين. لان كثيرين يعتمدون على تدينهم على الاذن و لكنها لا تكفى, ماذا تفعل بعد السمع؟ و ماذا تنفذ مما سمعت؟ "إذا يا إخوتي الأحباء، ليكن كل إنسان مسرعا في الاستماع، مبطئا في التكلم، مبطئا في الغضب" (يع1 : 19) "ولكن كونوا عاملين بالكلمة، لا سامعين فقط خادعين نفوسكم" ( يع 1 : 22) ممكن تسمع و تخدع نفسك لذلك لا تخدع نفسك , عيش الحقيقة , عيش الوصية , عيش الايمان الحقيقى ادخل الى العمق و لا تكتفى بالقشور. فوجودك فى الوصية و أستماع الكلمة هو ده الحياة. 2- اقبل الوصية كرسالة شخصية اليك. هذه رسالة لى أنا و ليس لغيرى أو لتعليم بها غيرى... مثلما يفعل بعض الخدام. "ان كلماتى هى لى قبل ان تكون لكم " ( يوحنا ذهبى الفم) المقياس فى الدينونة ليس بمعرفة الوصية و لكن بتنفيذ الوصية. الوصية تكشف ضعف الانسان و نقائصه و يقولون كثيرا على كلمة الكتاب المقدس انها كمرآة تكشف الانسان. لكل خادم أفتح انجيلك لك انت اولا قبل ان تغذى به اخرين . 3- انتهز انتظر الفرصة. اليوم ان سمعتم صوته فى تقسوا قلوبكم ... انتهز الفرصة, فرصة صوم قريب , مناسبة ما, فرصة الصحة التى يعطها لك الله. انتبه جيداً فى قراءات القداس فالله يرسل لك رسالة خاصة و تصل ليك هذه الرسالة اذا كنت مستعد. " فجاء موسى ودعا شيوخ الشعب ووضع قدامهم كل هذه الكلمات التي أوصاه بها الرب . فأجاب جميع الشعب معا وقالوا: كل ما تكلم به الرب نفعل. فرد موسى كلام الشعب إلى الرب " (خر 19 : 7-8). ماذا نسمع؟ نسمع صوت الله فى أشكاله مختلفة من خلال بعض المصادر:- 1- أستمع الى صوت الضمير و لا تدع ضميرك نائماً أو غائباَ أو مستريحاَ. اجعل ضميرك ميزان حساس و حى ... فتئنيب الضمير احد مراحل التوبة فى حياة الانسان. 2- أستمع الى صوت الوصية. الوصية هى الكتاب المقدس كله و اقوال الاباء هى توضيح للوصية.... اسمع الوصية من خلال القراءة , الدراسة , التأمل, الحفظ 3- أستمع الى صوت أب الاعتراف الروحى أو من يقدم لك الارشاد الروحى. المفترض انه توجد علاقة روحية قوية بين المعترف و أب الاعتراف, ليس كل كاهن أب اعتراف فاب الاعتراف هو شخص أختبر و عرف ما يسمى بطب النفوس. فاب الاعتراف الروحى الممتلئ من روح الله تستطيع أن تستمع الى صوته باطمئنان فهذا ليس صوته بل صوت الله. 4- أستمع الى صوت الطبيعة. فالطبيعة تتكلم لانها خلقة الله ... " الفلك يخبر بعمل يديه" , فثوارات الطبيعة مثل الزلازل و البراكين فهى تحث الانسان الى التوبة. 5- استمع الى صوت الحياة (قصص حياة الاخرين). فكل قصة هى قصة انسان تساعد الانسان على فهم الحياة أكثر... فقراءة مذكرات الاخرين تعطينا رؤية للحياة. 6- أستمع الى صوت الاباء ( التقليد). 7- أستمع الى صوت الآخر (هوالشخص القريب منك) استمع الى كل شخص قريب منك ممكن يكون أب أو أم , أخ أو أخت , صغير أو كبير , بنت أو ولد.. يقولون أحد العبارات "أنى أرى أبعد من أبى و لكن هذا ليس لسبباً ألا لانه يحملنى فوق كتفه" "من له اذنان للسمع فليسمع" و أنت بتستعد الى صوم الميلاد ... حضر أذنك , قول له يارب أنا عايز أسمعك كل يوم , و عايز افهم رسالتك لى كل يوم, و لا أتركك كل يوم ألا لما تبعت لى رسالة شخصية و انا أنتظر رسالتك .. اعيش وصيتك .. افرح بوجودك فى حياتى .. و اجعل اذنى حساسة الى وصيتك و كلمتك النافعة لى...